مـنـــــــارة الـبـســمــة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد!
يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى
منارة البسمة

رؤيتنا أن يكون العالم مكاناً أفضل للعيش لنا جميعاً.

الموقع الرسمي للكاتب والمدرب التربوي عمرو عبد العظيم www.amrabdelazim.com

    وفاة أبي طالب

    شاطر
    avatar
    محمد السيد
    مشرف عام
    مشرف عام

    عدد المساهمات : 39
    نقاط : 235
    السٌّمعَة : 32
    تاريخ التسجيل : 07/01/2010
    العمر : 34
    الموقع : http://www.facebook.com/group.php?gid=220046633771

    وفاة أبي طالب

    مُساهمة من طرف محمد السيد في السبت فبراير 06, 2010 5:35 pm

    وفاة أبي طالب
    »
    ألح المرض بأبي طالب ، فلم يلبث أن وافته المنية
    ،وكانت وفاته في رجب سنة عشر من النبوة بعد الخروج من الشعب بستة أشهر
    ولما حضرته الوفاة دخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم وعنده أبو جهل ،
    فقال : أي عم قل : لا إله إلا الله، كلمة أحاج لك بها عند الله ، فقال أبو
    جهل وعبد الله بن أبي أمية : يا أبا طالب ترغب عن ملة عبد المطلب؟ فلم
    يزالا يكلماه حتى قال آخر شئ كلمهم به : على ملة عبد المطلب فقال النبي
    صلى الله عليه وسلم لأستغفرن لك ما لم أنه عنك ،فنزلت : ( ما كان للنبي
    والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين
    لهم أنهم أصحاب الجحيم ) ونزلت (إنك لا تهدي من أحببت ) ومع أن أبا طالب
    كان الحصن الذي تحتمي به الدعوة الإسلامية من هجمات الكبراء والسفهاء ،
    إلا أنه بقي على ملة الأشياخ من أجداده ، فلم يفلح كل الفلاح . ففي الصحيح
    عن العباس بن عبدالمطلب أنه قال للنبي صلى الله عليه وسلم ما أغنيت عن عمك
    ، فإنه كان يحوطك ويغضب لك ؟قال : هو في ضحضاح من نار ، ولولا أنا لكان في
    الدرك الأسفل من النار.

    وفاة أم المؤمنين خديجة بنت خويلد
    »
    وبعد
    وفاة أبي طالب بنحو شهرين توفيت أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها، كانت
    وفاتها في شهر رمضان في السنة العاشرة من النبوة ولها خمس وستون سنة،
    ورسول الله صلى الله عليه وسلم إذ ذاك في الخمسين من عمره . إن خديجة كانت
    من نعم الله الجليلة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، بقيت معه ربع قرن
    تحن عليه ساعة قلقه وتؤازره في أحرج أوقاته، وتعينه على إبلاغ رسالته،
    وتشاركه في مغارم الجهاد المر وتواسيه بنفسها ومالها، يقول رسول الله صلى
    الله عليه وسلم: آمنت بي حين كفر بي الناس، وصدقتني حين كذبني الناس،
    وأشركتني في مالها حين حرمني الناس ، ورزقني الله ولدها، وحرم ولد غيرها.
    وفي الصحيح عن أبي هريرة قال : أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم، فقال
    يا رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه خديجة، قد أتت، معها إناء فيه إدام
    أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها، وبشرها ببيت
    في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب

    عام الحزن
    »
    وفيه
    وقعت حادثتان مؤلمتان، وفاة أبي طالب ثم خديجة أم المؤمنين، خلال أيام
    معدودة ،فاهتزت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
    ثم لم تزل تتوالى عليه المصائب من قومه ، فقد تجرأوا عليه ،وكاشفوه بالأذى
    بعد موت أبي طالب ،فازداد غما على غم ،حتى يئس منهم ,وخرج إلى الطائف ،
    رجاء أن يستجيبوا لدعوته أو يئووه وينصروه على قومه ، فلم ير من يئوي ولم
    ير ناصرا، وآذوه مع ذلك أشد الأذى ونالوا منه ما لم ينله قومه. وكما اشتدت
    وطأة أهل مكة على النبي صلى الله عليه وسلم اشتدت على أصحابه، حتى التجأ
    رفيقه أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى الهجرة عن مكة فخرج حتى بلغ برك
    الغماد ، يريد الحبشة فأرجعه ابن الدغنة في جواره قال ابن إسحاق : لما هلك
    أبو طالب نالت قريش من رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأذى ما لم تطمع
    به في حياة أبي طالب حتى اعترضه سفيه من سفهاء قريش فنثر على رأسه ترابا ،
    ودخل بيته والتراب على رأسه، فقامت إليه إحدى بناته فجعلت تغسل عنه التراب
    وهي تبكي ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لها:لا تبكي يا بنية فإن
    الله مانع أباك، قال ويقول بين ذلك : ما نالت مني قريش شيئا أكرهه حتى مات
    أبو طالب . ولأجل توالي مثل هذا الآلام في هذا العام سماه رسول الله صلى
    الله عليه وسلم عام الحزن، وبهذا اللقب صار معروفا في التاريخ ومع هذا كله
    كان المسلمون يعرفون منذ أول يوم لاقوا فيه الشدة والاضطهاد ـ بل ومن قبله
    ـ أن الدخول في الإسلام ليس معناه جر المصائب والحتوف، بل إن الدعوة
    الإسلامية تهدف ـ منذ أول يومها إلى القضاء على الجاهلية الجهلاء ونظامها
    الغاشم، وأن من أهدافها الأساسية بسط النفوذ على الأرض والسيطرة على
    الموقف السياسي في العالم ، لتقود الأمة الإنسانية والجمعية البشرية إلى
    مرضاة الله . وتخرجهم من عبادة العباد إلى عبادة الله . وكان القرآن ينزل
    بهذه البشارات ـ مرة بالتصريح وأخرى بالكناية ـ ففي تلك الفترات القاصمة
    التي ضيقت الأرض على المسلمين وكادت تخنقهم ،وتقضي على حياتهم ،كانت تنزل
    الآيات بما جرى بين الأنبياء السابقين وبين أقوامهم الذين قاموا بتكذيبهم
    والكفر بهم ، وكانت تشتمل هذه الآيات على ذكر الأحوال التي تطابق تماما
    أحوال مسلمي مكة وكفارها، ثم تذكر هذه الآيات ما تمخضت عنه تلك الأحوال من
    إهلاك الكفرة والظالمين وإيراث عباد الله الأرض والديار، فكانت في هذه
    القصص إشارات واضحة إلى فشل أهل مكة في المستقبل ونجاح المسلمين مع نجاح
    الدعوة الإسلامية. قال خباب بن الأرت: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو
    متوسد برده ، وهو في ظل الكعبة ،وقد لقينا من المشركين شدة ، فقلت: ألا
    تدعو الله ، فقعد وهو محمر وجهه ، فقال : لقد كان من قبلكم ليمشط بمشاط
    الحديد ما دون عظامه من لحم وعصب، ما يصرفه ذلك عن دينه ،وليتمن الله هذا
    الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت ما يخاف إلا الله والذئب على
    غنمه ولكنكم تستعجلون . ولم تكن هذه البشارات مخفية مستورة بل كانت فاشية
    مكشوفة ، يعلمها الكفرة ، كما كان يعلمها المسلمون ، حتى كان الأسود بن
    المطلب وجلساؤه إذا رأوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم تغامزوا بهم،
    وقالوا: قد جاءكم ملوك الأرض سيغلبون على ملوك كسرى وقيصر ثم يصفرون
    ويصفقون . وأما هذه البشارات بالمستقبل المجيد المستنير في الدنيا ، مع ما
    فيه من الرجاء الصالح الكبير البالغ إلى النهاية في الفوز بالجنة ، كان
    الصحابة يرون أن الاضطهادات التي تتوالى عليهم من كل جانب ،والمصائب التي
    تحيط بهم من كل الأرجاء ، ليست إلا "سحابة صيف عن قليل تقشع " هذا ولم يزل
    الرسول صلى الله عليه وسلم يغذي أرواحهم برغائب الإيمان ، ويزكي نفوسهم
    بتعليم الحكمة والقرآن ، ويربيهم تربية دقيقة عميقة ، يعلو بنفوسهم إلى
    منازل سمو الروح ونقاء القلب ، ونظافة الخلق ، والتحرر من سلطان الماديات
    ،والمقاومة للشهوات ، والنزوع إلى رب الأرض والسماوات ،ويذكي جمرة قلوبهم
    ، ويخرجهم من الظلمات إلى النور ،ويأخذهم بالصبر على الأذى والصفح الجميل
    وقهر النفس، فازدادوا رسوخا في الدين ،وعزوفا عن الشهوات ،وتفانيا في سبيل
    مرضاة الله، وحنينا إلى الجنة ،وحرصا على العلم ، وفقها في الدين ومحاسبة
    للنفس ، وقهرا للشهوات، وغلبة على العواطف ، وتسيطرا على الثائرات
    والهائجات، وتقيدا بالصبر والهدوء والوقار.

    استماع الجن للنبي صلى الله عليه وسلم وإيمانهم

    »
    عندما
    انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من الطائف راجعا إلي مكة مكث بوادي
    نخلة أياما، وحدث أن قام صلى الله عليه وسلم، من جوف الليل يصلي، فمر به
    النفر من الجن الذين ذكرهم الله تبارك وتعالى وهم سبعة نفر من جن أهل
    نصيبين فاستمعوا له، فلما فرغ من صلاته ولوا إلى قومهم منذرين، قد آمنوا
    وأجابوا إلى ما سمعوا. وقد ذكرهم الله في موضعين من القرآن في سورة
    الأحقاف ( وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا
    أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا
    أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم يا
    قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم
    وفي سورة الجن ( قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا
    قرآنا عجبا يهدى إلى الرشد فآمنا به ولن نشرك بربنا أحدا) إلى تمام الآية
    الخامسة عشرة . وحقا كان هذا الحادث نصرا آخر أمده الله من كنوز غيبه
    المكنون بجنوده التي لا يعلمها إلا هو، ثم إن الآيات التي نزلت بصدد هذا
    الحادث كانت في طيها بشارات بنجاح دعوة النبي صلى الله عليه وسلم، وإن أي
    قوة من قوات الكون لا تستطيع أن تحول بينها وبين نجاحها ( ومن لا يجب داعي
    الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء ،وأولئك في ضلال مبين )
    ( وأنا ظننا أن لن نعجز الله في الأرض ولن نعجزه هربا)

    عرض الإسلام على القبائل
    »
    في
    ذي القعدة سنة عشر من النبوة ـ في أواخر يونيو أو أوائل يوليو لسنة 619 م
    ـ عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مكة ؛ليستأنف عرض الإسلام على
    القبائل والأفراد ،ولاقتراب الموسم كان الناس يأتون إلى مكة رجالا ، وعلى
    كل ضامر يأتين من كل فج عميق ، لقضاء فريضة الحج وليشهدوا منافع لهم
    ،ويذكروا الله في أيام معلومات، فانتهز رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه
    الفرصة كالعادة، فأتاهم قبيلة قبيلة يعرض عليهم الإسلام ، ويدعوهم إليه
    ،كما كان يدعوهم منذ السنة الرابعة من النبوة .. و من القبائل الذين أتاهم
    رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودعاهم وعرض نفسه عليهم بنو عامر بن صعصعة
    ، ومحارب بن خصفة وفزارة ،وغسان ، ومرة ، وحنيفة، وسليم ،وعبس ، وبنو نصر
    ، وبنو البكاء ،،وكندة ،وكلب ،والحارث بن كعب ،وعذرة ،والحضارمة ، فلم
    يستجب منهم أحد يقول ربيعة بن عباد. وهو أحد من حضر ذلك الموسم: إني لغلام
    شاب مع أبي بمنى، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقف على منازل القبائل من
    العرب، فيقول: يا بني فلان، إني رسول الله إليكم، يأمركم أن تعبدوا الله
    ولا تشركوا به شيئا، وأن تخلعوا ما تعبدون من دونه من هذه الأنداد، وأن
    تؤمنوا بي وتصدقوا بي وتمنعوني، حتى أبين عن الله ما بعثني به. وخلفه رجل
    أحول وضيء (أي جميل نظيف) له غديرتان (أي ضفيرتان) عليه حلة عدنية، فإذا
    فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من قوله وما دعا إليه، قال هذا الرجل:
    يا بني فلان، إن هذا إنما يدعوكم إلى أن تسلخوا اللات والعزى من أعناقكم،
    وحلفاءكم من بني مالك بن أقيش، إلى ما جاء به من البدعة والضلالة، فلا
    تطيعوه ولا تسمعوا منه. فقلت لأبي: من هذا الذي يتبعه ويرد عليه ما يقول؟
    قال: هذا عمه عبد العزى بن عبد المطلب، أبو لهب. وأتى كندة في منازلهم،
    وفيهم سيد يقال له مليح، فدعاهم إلى الله عز وجل، وعرض عليهم نفسه فأبوا
    عليه. وأتى بني عامر بن صعصعة فدعاهم إلى الله عز وجل وعرض عليهم نفسه،
    فقال له رجل منهم يقال له "بيحرة بن فراس": والله لو أني أخذت هذا الفتى
    من قريش لأكلت به العرب، ثم قال له: أرأيت إن نحن بايعناك على أمرك ثم
    أظهرك الله على من خالفك، أيكون لنا الأمر (أي الحكم والملك) من بعدك؟
    قال: الأمر إلى الله يضعه حيث يشاء، فقال له: أفنهدف نحورنا للعرب دونك،
    فإذا أظهرك الله كان الأمر لغيرنا؟ لا حاجة لنا بأمرك، فأبوا عليه. فلما
    عاد الناس رجعت بنو عامر إلى شيخ لهم قد كانت أدركته السن حتى لا يقدر أن
    يحضر معهم المواسم، فكانوا إذا رجعوا إليه حدثوه بما يكون في ذلك الموسم،
    فلما قدموا عليه ذلك العام سألهم عما كان في موسمهم، فقالوا: جاءنا فتى من
    قريش، ثم أحد بني عبد المطلب، يزعم أنه نبي، يدعونا إلى أن نمنعه ونقوم
    معه ونخرج به إلى بلادنا، فوضع الشيخ يديه على رأسه ثم قال: يا بني عامر
    هل لها من تلاف، هل لذناباها من مطلب (يقصد هل هناك سبيل لتدارك الموقف
    واللحاق بهذا الشرف) والذي نفس فلان بيده ما تقولها إسماعيلي قط (أي من
    بني إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام) وإنها لحق فأين رأيكم كان عنكم.
    كذلك أتى صلى الله عليه وسلم بني حنيفة في منازلهم فدعاهم إلى الله، وعرض
    عليهم نفسه، فلم يكن أحد من العرب أقبح عليه ردا منهم. وأتى بطنا من بني
    كلب يقال لهم بنو عبد الله،فدعاهم إلى الله،وعرض عليهم نفسه، حتى إنه
    ليقول لهم: يا بني عبد الله،إن الله قد أحسن اسم أبيكم، فلم يقبلوا منه ما
    عرض عليهم . فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم على ذلك من أمره، كلما
    اجتمع له الناس بالموسم أتاهم يدعو القبائل إلى الله وإلى الإسلام ويعرض
    عليهم نفسه وما جاء به من الله من الهدى والرحمة، ولا يسمع بقادم يقدم مكة
    من العرب، له اسم وشرف إلا تصدى له فدعاه وعرض عليه ما عنده
    avatar
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 173
    نقاط : 539
    السٌّمعَة : 98
    تاريخ التسجيل : 04/11/2009
    العمر : 34

    رد: وفاة أبي طالب

    مُساهمة من طرف Admin في السبت فبراير 06, 2010 5:41 pm



    جعله الله في ميزان حسناتك يا م / محمد

    المدير العام

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أغسطس 17, 2018 8:58 am